°ˆ~*¤®‰« ô_°منتدى الشاب الطموح°_ô »‰®¤*~

منتدى الشاب الطموح, منتدى عربي منوع غني بكل جديد. .... ، أهلاً وسهلا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فضل سوره الملك.
الإثنين مارس 03, 2014 12:35 am من طرف مريام

» شنط نسائية غربية
الإثنين مارس 03, 2014 12:29 am من طرف مريام

» مهم جداً للعروس ولغير العروس
الإثنين مارس 03, 2014 12:28 am من طرف مريام

» توستآت شي يجنن
الإثنين مارس 03, 2014 12:26 am من طرف مريام

» الترابط الأسري
الأربعاء يونيو 06, 2012 4:33 am من طرف ساعد وطني

» التوقيع الإلكتروني.. حلول فعالة للمصادقة والتوثيق
الأربعاء يونيو 06, 2012 4:32 am من طرف ساعد وطني

» الشباب المعادلة التي لا نريد فهمها
الأربعاء يونيو 06, 2012 4:31 am من طرف ساعد وطني

» الاحترام المتبادل بين أفراد المجتمع
الأربعاء يونيو 06, 2012 4:31 am من طرف ساعد وطني

» من سنن وآداب السفر والسياحة
الأربعاء يونيو 06, 2012 4:30 am من طرف ساعد وطني

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط علي هادي على موقع حفض الصفحات
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 إحساس عاطفي لقياس الجمال؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد سعد



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

مُساهمةموضوع: إحساس عاطفي لقياس الجمال؟؟   الثلاثاء يناير 12, 2010 12:22 pm

لعل أروع ما في الحياة هو هذا التنوع والتضارب في المشارب والأذواق والإحساس بالفن والجمال .. فالحياة بكل ما فيها من بهجة وأمل وعلى الضد من ذلك هناك السعادة والشقاء وهذه الأمور كلها لا تعتمد على المأكل والملبس والنوم الرغيد وحسب ، فهي لا تمثل إلا جانبا واحدا من جوانب الحياة السعيدة فقد تجد أناسا تتحقق لهم ألوان شتى من الغذاء والملابس الفاخرة والبيوت والسيارات الفارهة ولكن مع كل هذا لن تتحقق لهم السعادة المطلوبة إذا كانت تفتقد تماما إلى الجوانب الروحية والأخلاقية والاجتماعية وهذه كلها تلعب أدوارا كبيرة في تكوين الحياة بألوان سارة ومشرقة وقد تكون تلك الألوان رمادية او سوداء وهذه الأمور الأخيرة تتوقف على الجوانب التالية :
مدى إحساس الفرد بالقيم الجمالية ومنذ فترة مبكرة في مراحل نمو الطفل والاستغلال الأمثل لفراغ الإنسان بعمل مثمر وحيوي يزرع في الناشئة قيم العمل والإحساس العالي بالمسؤولية ومدى أداء الإنسان جوانب أخرى من الحياة التي تشمل المثل الروحية والقيمية ولعل في مقدمة تلك الأمور من حيث الأهمية هو مدى « الوعي بالجمال» والإحساس به ومن ثم إدراكه ذلك ان الوعي الجمالي يلعب دورا فاعلا في رفع مستوى الحياة وهي تتدرج من شاب الى آخر كما هي تختلف من مجتمع الى آخر فقد جاء «أفلاطون» بمظاهر أربعة تتحدد فيها مراحل الجمال..
المرحلة الأولى وقد أطلق عليها الجمال الجسماني والثانية وسماها الجمال الأخلاقي والثالثة هي الجمال العقلي أما المرحلة الرابعة فأطلق عليها مرحلة «الجمال المطلق» وهي أسمى مراحل الجمال ووجهة نظره هي «التناسق بين الوحدات المختلفة» وسماها - الجمال الاصيل - او الهارموني اذ كان يرى ان الذوق الجمالي لا يعتبر مقياسا للإحساس العاطفي بالجمال فحسب وإنما هو «الإحساس العاطفي للقياس الجمالي في ذات الوقت» .. وهكذا فان الجمال الذي نعنيه هو الاعتماد على الذوق السليم ومدى الإحساس بمكامن الجمال والقبح اما الوعي الجمالي فهو مدى إحساس الفرد بالمحيط الجمالي في كل مكان يحل فيه الفرد. وهذا يعتمد على اهمية الدور الذي يؤديه الانسان في المجتمع حيث يؤدي نمو هذا الوعي، الى الوصول الى درجة كاملة من النضج، في النظافة والاناقة والصحة العامة وتهيئة الاسباب التي تؤدي الى نموها بين الافراد والجماعات بالتعاون فيما بينهم واذا كان الفقر والجهل يعدان معوقين لظهور القيم الجمالية ونموها الا ان الدور الكبير يقع على عاتق الام في العائلة بما تزرعه في نفوس ابنائها ومن ثم وهي تستمر برعايتها أبناءها في غرس تلك القيم الجمالية فيهم ، فالنظافة والأناقة ليستا كلمتين تقالان أو انهما تأتيان عن طريق الوعظ والإرشاد وحسب وإنما هما «ممارسة عملية» باستمرار حيث تأتي الممارسة لتصبح عادات مكتسبة في نفوس النشء خصوصا عندما تعمل الام على تعويد أطفالها ان تضع لهم مناشفهم وحاجياتهم الخاصة كالأكواب مثلا لكي يعتنوا بها، لان مثل هذه الامور وان بدت بسيطة الا انها ستعمل على تنمية القيم الجمالية لدى الصغار والناشئة إضافة الى الحرص على وضع الملابس في اماكنها .. كذلك الاحذية والكتب المدرسية وبقية الامور المتعلقة بهم والحرص على عدم رميها كيفما اتفق، وتركها في فوضى رهيبة بعيدا عن التنسيق والترتيب اذا كان الإحساس بالجمال يتدفق من نبع صاف من داخل النفس البشرية فان هناك فرصة للشباب كي يعبروا عن أنفسهم بوضوح مع منحهم ذلك الاستقلال الذاتي بعيدا عن الإملاء الخارجي الامر الذي يجعل الشاب يدرك كيفية تذوق الجمال وجوهره فالمعاملة الابوية او تلك التي تصدر عن العائلة سوف تنعكس على نفس الشاب فتشرق روحه بالطمأنينة كما يشعر بأنه محاط جماليا في بيت او عائلة هي اهل لذلك ولكن لابد من التنويه لان الشعور بالملكية بقدر ما تشعر الشاب بأنه يميل الى الأنانية وهذا جانب سلبي فيه الا ان هناك جانبا ايجابيا آخر الا وهو الشعور بالقيمة العالية لديه فيعتني بغرفته ويرتب اثاثه ، وربما وضع فيها من لوحات او مزهريات وبما اضفى عليها من لمسات ذوقية وجمالية خاصة به فقد ترى الشباب وهم يضعون صورا لرياضيين او فنانين ممن يعجبون بهم وهذه الرموز جميعا تشعرهم بالهدوء والاستقرار وتنمي عندهم الإحساس بالقيم الجمالية والإدراك السليم في ترتيب خزاناتهم وأثاث غرفهم.. على العموم ان تقديس الجمال والمحافظة عليه لا سيما العناية بالزهور في حديقة البيت وترتيبها ووضع بعض اللوحات هنا وهناك، مع التوزيع الجيد للانارة وطلاء البيت بألوان هادئة ومريحة والترتيب الجيد للستائر والشراشف المحيطة بالسرير وبقية الاثاث وترتيب الزهور وكلها تأتي كعامل تعزيز مهم في تهيئة النفس وانشراحها وهذه كلها عوامل تدعو الى الإحساس بالقيم الجمالية ورفع مستوى الذوق لدى الشباب والاحداث ومن ثم الكبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجد سعد



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: إحساس عاطفي لقياس الجمال؟؟   الثلاثاء يناير 12, 2010 12:35 pm

.........................!!!!!!!! Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad



Sad Sad Sad


Sad Sad Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إحساس عاطفي لقياس الجمال؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°ˆ~*¤®‰« ô_°منتدى الشاب الطموح°_ô »‰®¤*~ :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: